قرية الصيّادين
قضاء:  يافا
مستوطنات أقيمت على أراضي البلدة بعد 1948:  أحياء في تل-أبيب

على مصبّ نهر الـ"يركون" (عوجا، بالعربية) عاش – منذ بداية القرن الـ 20 – صيّادون في عشرات الأكواخ، المصنوع غالبها من الخشب. وقريبًا من "ريدينـﭻ"، على الضفّة الشمالية، عاش بضع عشرات من الصيّادين، حيث كان أحدهم أهارون الصيّاد، الذي كان آخر من ترك المكان، عام 2011، عندما قامت بلدية تل – أبيب – يافا بجعل المكان جزءًا من المتنزّه الممتدّ على ضفاف النهر. كما تُسمّى القرية، أيضًا، "إزور هديّـﭼـيم" (بالعربية: مِنطقة الصيّادين).

كانت القرية مؤلّفة من عدّة عائلات عربية من أصول مختلفة: عائلة شبلي المسيحية، من بيروت وعكا؛ عائلة أبو جبرة البدوية؛ عائلة بيدس من الشيخ مْوَنِّس؛ وعائلة قَطُعان.

في نهاية سنوات الثلاثين، تزوّج واحد من عائلة قَطُعان امرأة يهودية، تهوّد – نزولًا عند رغبتها – وغيّر اسمه ليصبح مزراحي؛ وأهارون الصيّاد هو أحد أبنائهما.

 

زوخروت (ذاكرات) في الشبكات الإجتماعية