قيرَة (قيرة وقامون)
قضاء:  حيفا
عدد السكان عام 1948:  480
تاريخ الإحتلال:  01/04/1948
مستوطنات أقيمت على أراضي البلدة قبل 1948:  يوكماعام
مستوطنات أقيمت على مسطّح البلدة بعد 1948:  لا يوجد
مستوطنات أقيمت على أراضي البلدة بعد 1948:  يوكناعام عيليت

كانت قيرة تقع على الطرف الغربي الصخري لوادي قيرة، وتشرف على مرج ابن عامر. وكان ثمة مجتمع أهلي وثيق الصلة بقيرة هو تل قامون، الذي يقع على بعد كيلومترين فقط إلى الشمال الشرقي. وقد دفعت هذه الصلة بعض سكان المنطقة إلى تسميتها ((قيرة وقامون)) عند الكلام عليهما. وكان نهر المقطّع، الذي يجري على بعد 4 كلم شمالاً، يشكّل الحدود الشمالية لأراضي قيرة. وقد جاءت قامون في المرتبة 113 على لائحة التي البلدات التي قام الفرعون المصري تحوتمس الثالث بغزوها في سنة 1468 ق.م. ومن المرجح أنه كان في موضعها موقع مدينة يقنعام الملكية الكنعانية التي سقطت في يد يشوع، ومدينة كيمونا (Cimona) الرومانية. وقد شيّد الصليبيون قلعة كيمون (Caymont) على التل الذي كانت قامون تنتصب عليه.
صنفت قيرة (وقامون) مزرعة في ((معجم فلسطين الجغرافي المفهرس)) (Palestine Index Gazatteer)

أيام الانتداب وكانت القرية مربعة الشكل، ومنازلها مبنية بالحجارة والطين أو بالحجارة والأسمنت. وكان البدو يضربون خيامهم في قيرة خلال شهور الإقامة الحضرية من ترحالهم الدوري. وكان سكانها من المسلمين، وكانت أنحاء عدة من أراضيها تحتوي على ينابيع. أما اقتصادها الزراعي فكان، في 1944/1945، يعتمد على الحبوب التي كانت تزرع في 261 دونماً. وكان سكانها يزرعون الخضروات أيضاً في قطع صغيرة من الأرض، ويحصّلون دخلاً إضافياً من تربية المواشي. وتظهر المعالم الأثرية المنتشرة على سطح الموقع أن قيرة وقامون أُنشئت على أنقاض موقع كان آهلاً في الماضي. وقد بيّن مسح أثري للمنطقة وجود تسعة عشر موقعاً أثرياً، على الأقل، في البقعة الواقعة شرقي القرية، أهمها تل قيري وتل قامون، وتقوم الجامعة العبرية في القدس بالتنقيب في هذين الموقعين.

إحتلال القرية

عزم الصندوق القومي اليهودي، في آذار/مارس 1948، على تهجير سكان قيرة وقامون باعتبارهم مزارعين يعملون بالأجرة في أراض يملكها اليهود. وقد بلّغ مسؤول رفيع المستوى في دائرة الأراضي التابعة للصندوق القومي، يدعى يوسف فايتس، ضابط استخبارات في الهاغاناه أن ((ينصح)) سكان القرية بالرحيل. فلما غادروها قرر فايتس وموظفون آخرون في الصندوق القومي أن يدمروا منازل سكانها ويتلفوا محاصيلهم ففعلوا ثم عرضوا عليهم تعويضاً في وقت لاحق. وذكر المؤرخ الإسرائيلي بِني موريس أن ذلك وقع في أواخر آذار/مارس، غير أنه لم يذكر شيئاً عن الوجهة التي اتخذها سكان القرية، ولا عن مصير أراضيها.

القرية اليوم

يشاهَد ركام من منازل القرية متناثراً بين الشجيرات وأشجار الصنوبر التي غُرست في موقع القرية. وما زالت المياه تجري من أحد الينابيع في قناة منقورة في الصخر. وقد حُوّلت المنطقة المحيطة بالموقع إلى متنزّه. وينبت شجر اللوز والرمان والتين في الموقع، ويكسو شجر الصنوبر الروابي المحيطة به. أما باقي الأرض فيزرع حبوباً.

في سنة 1935، أُنشئت مستعمرة يوكنعام على ما كان تقليدياً من أراضي القرية. وفي سنة 1945، كان سكان المستعمرة قد امتلكوا أراضي القرية كلها. في سنة 1950، أُنشئت ضاحية يوكنعام عِليت امتداداً للمستعمرة. وأُنشئ كيبوتس هزوريع في سنة 1936 على الأراضي الممتدة بين تخوم قيرة وقامون وتخوم قرية أبو زريق.

----------

المصدر: وليد الخالدي، كي لا ننسى (1997). مؤسسة الدراسات الفلسطينية

زوخروت (ذاكرات) في الشبكات الإجتماعية