البيرة
قضاء:  بيسان
عدد السكان عام 1948:  300
تاريخ الإحتلال:  01/05/1948
مستوطنات أقيمت على أراضي البلدة قبل 1948:  لا يوجد
مستوطنات أقيمت على مسطّح البلدة بعد 1948:  لا يوجد
مستوطنات أقيمت على أراضي البلدة بعد 1948:  لا يوجد
مُنشآت أخرى أقيمت على أراضي البلدة بعد 1948:  محميّة نهر تَبور

كانت القرية تنهض على طرف تل شفا العالي, في الجانب الشرقي من واد يمتد في اتجاه شمالي جنوبي الى أن يتصل بوادي البيرة الى الشمال. وكانت طرق فرعية تربطها بعدة قرى مجاورة. وكانت إحدى هذه الطرق تمر بقرية المرصص وتؤدي جنوبا إلى طريق عام يصل الى بيسان. وكان خط أنابيب النفط التابع لشركة نفط العراق والذي يصل الى مصفاة حيفا, يمر الى الجنوب من القرية. ويقال إن البيرة هي الموقع المذكور في سجلات فرعون مصر, تحوتمس الثالث خلال حملته العسكرية في فلسطين سنة 1468 قبل الميلاد. وقد أشار بعض علماء الكتاب المقدس الى أنها في موقع مكان اسمه بير في العهد القديم. والاسم يوحي بوجود قلعة كانت قائمة في الموقع. ولم تأت المصادر الإسلامية المبكرة الى ذكرها غير أن الجغرافي أبو الفداء ( توفي سنة 1331) ذكرا البيرة وقلعتها المنيعة وأراضيها الواسعة. وكان الصليبيون يعرفونها باسم لوبريوم. في سنة 1596 , كانت البيرة قرية في ناحية شفا ( لواء اللجون), وفيها 297 نسمة. وكانت تدفع الضرائب على عدد من الغلال كالقمح والشعير والزيتون, بالإضافة الى عناصر أخرى من الإنتاج كالماعز وخلايا النحل. كان شكل القرية مستطيلا, ومنازلها مبنية في معظمها بالحجارة. وكان سكانها جميعهم من المسلمين. وكان فيها بضعة متاجر فقط, ولذا كان السكان يعتمدون على مدينة بيسان المجاورة, والتي كانت بمثابة المتنفس التجاري والمركز الإداري لهم. وكان اقتصاد القرية يعتمد على الزراعة, ولا سيما الحبوب البعلية. في 1944 \1945, كان ما مجموعه 4667 دونما مخصصا للحبوب و 48 دونما مرويا أو مستخدما للبساتين. كما كانت البيرة تعرف بمراعيها المنتشرة في المناطق الجبلية القريبة منها.

القرية اليوم

لم يبق من القرية سوى حيطان منازلها. فالموقع مسيج, وتغطيه الأعشاب ونبات الصبار والأشواك. وينمو بعض أشجار التين والتوت قرب نبع في الوادي, عند أسفل الموقع. أما الأراضي المجاورة. فستخدم مرعى للمواشي.

-------------

المصدر: وليد الخالدي، كي لا ننسى (1997). مؤسسة الدراسات الفلسطينية

زوخروت (ذاكرات) في الشبكات الإجتماعية