جولة في حدثا
29/03/2014
رسالة من جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين إلى زوخروت بعد الجولة في حدثا- آذار 2014

عمر الغباري

قبل الجولة بأسبوع توجهت إلى شرطة طبريّة حتى أخبرهم رسميًّا ببرنامجنا لتنظبم جولة بين أنقاض قرية حدثا المهجّرة. وذلك رغم أن موقع حدثا يعتبر اليوم منطقة مراعٍ ولا يسكنه أحد وعليه فلم يكن تخوّف من احتكاك مع مستوطنين يهود ساكنين في المكان، إلا أن شركاءنا في تنظيم الجولة أعضاء جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين توقعوا ، وصدقوا، مشاركة عدد كبير من الناس لأن نشاطاتهم عادةً ما تجذب جمهورًا كبيرًا من فلسطينيي الداخل، ولأن هذه الجولة بالتحديد ستجري عشية ذكرى يوم الأرض. لذلك قررنا إخبار الشرطة بالأمر. في نقطة الشرطة وجّهوني إلى الضابط مركّز الجولات. بعد دقائق انتظار قليلة دخلت غرفته وشرحت عن الجولة وأهدافها ومسارها. بدا الضابط مرتبكًا ولم يفهم لماذا علينا أن نخبر الشرطة عن نشاط في منطقة "طبيعيّة" قرب عين ماء مفتوحة لكل من يشاء الزيارة والتجوال. لم يسمع من قبل ن زوخروت ولم يفهم ما أريد منه. شرحت له أكثر فبدأ يسأل أكثر. من انتم؟ عرب أم يهود؟ هل أجريتم مثل هذه النشاطات من قبل؟ أين؟ ما الهدف بالضبط؟ لماذا في حدثا بالتحديد؟ لماذا الآن بالتحديد؟ من سيحضر؟ كم؟. حاولت تهدئته وشرحت له أنّ زملاءه مركّزي الجولات في الشرطة من مدن أخرى كانوا يكتفون بتعبئة الاستمارة المخصّصة لإجراء جولات ومسيرات، واقترحت عليه أن أعبّئ الاستمارة وأغادر. لم يقتنع. قرر أنّه عليّ التحدث مع "مركّز الاستخبارات". ولكنه حاليًّا في مهامّ خارج المكتب وعليّ أن انتظره.  انتظرت. كان الانتظار طويلًا. حوالي نصف ساعة حتى وصل بيطون، مركّز الاستخبارات. ظننته من الشاباك (جهاز المخابرات العامّة). وبدأ بيطون مع ابتسامة خبيثة يحقق معي. وفشل في محاولاته لاقتناص معلومات عن "آخرين". سأل هل سيحضر يهود؟ أجبت: نعم. سأل هل هم يساريّون؟ أجبت: لا أعرف. من المحتمل من هؤلاء ومن هؤلاء. هناك حفريّات تجري تحت مساجد مهجّرة، هل تعرف شيئًا عن ذلك؟ هل تعرف لماذا أسأل؟ لأنه إذا ما انهار أحد المساجد فسوف يتهمون اليهود وستكون فوضى. قلت لا أعرف.

أنهى المحادثة بتمنيات النجاح. حتى أنه تمنى أن "نستمتع" ولكنه سرعان ما تراجع وقال "ولكنها نكبة، كيف يمكن الاستمتاع"؟ ابتسامة، ارتباك- من طرفي هذه المرّة. مصافحة، وزيادة في ارتباك. سيتصلون بك. وعدني.

فعلًا، قبل موعد الجولة بيومين اتصل بيطون. سأل إن كان كل شئ على ما يرام وإذا كانت الجولة ستتمّ كما هو مخطط، واستوضح بعض التفاصيل حول مسار الجولة. في نهاية المحادثة ادّعى "أن يهودًا من المنطقة يخططون لـ "طرا طرا"، فوضى. لكن لا تقلق، ليس شيئًا جدّيًا، كل شئ سيكون على ما يرام".

السبت صباحًا. الحافلة التي نظمتها زوخروت تغادر تل أبيب مع 40 شخصًا. سيارات خاصّة كثيرة بدأت تصل إلى موقع قرية حدثا – أو الحدثة بلسان أهلها. الطريق الموصل إلى حدثا هو طريق ترابيّ ملتوٍ يمر داخل أرض زراعيّة مترامية الأطراف. هذا الطريق يتفرع من شارع رقم 767 بين كفار تڤور (مسحة) وطبريّة، قليلًا بعد سارونة باتجاه طبريّة، عند لافتة بلون بنّيّ من جهة اليمين كتب عليها بالعبريّة "رمات يڤنيئل".

الشرطة، السّرّيّة والعلنيّة، تتواجد في المكان. بيطون يتجول في المنطقة في سيارة مدنيّة، عيونه جاحظة فاحصة وابتسامته عريضة. لكنه لا ينال أيّ اعتبار من أحد. حضر الجولة حوالي 250 شخصًا غالبيتهم فلسطينيّون من الجليل. جمعية المهجرين قامت بعمل جادّ لحشد الجمهور. وزعنا على كل مشارك/ة كتيب "ذاكرات حدثا" الذي أصدرناه خصيصًا لهذا الحدث.

غالبيّة أهالي حدثا طردوا باتحاه الأردن فالقرية قريبة من الحدود الأردنيّة. لكنّ نسبة قليلة منهم تهجّورا شمالًا واستقرّوا في طمرة الجليليّة. كثير منهم شاركوا في الجولة وقاموا بالإرشاد بين أنحاء قريتهم/ن ورواية ذكرياتهم من القرية قبل النكبة والحديث عن تجربة التهجير واللجوء وعن أحلام العودة. في مدخل القرية غرسوا بفخر وانفعال لافتة تحمل اسم قريتهم كنّا قد جهزناها مسبقًا. عند وصلنا المقبرة انتبهنا أن أبقار المستعمرات المحيطة لم تكن بالمكان، حيث أنها عادة ترعى بين أنقاض القرية وداخل مقبرتها وتقوم بتدنيسها. زرعنا هناك لافتة أخرى تشير أن هذه هي مقبرة حدثا، لعلها تردع المدنّسين وتُشعرهم بالخجل على ما يفعلون تجاه الموتى الفلسطينيين المدفونين تحت ذاك التراب. تجمعنا قرب عين البلد. تفتقت قريحة أهالي حدثا المسنّين والمسنّات وتراكمت القصص عن بيوت البلد وعيون البلد والزراعة والألعاب والأعياد وغير ذلك. ثم عن الاحتلال عام 1948. عن الخوف. عن التهجير. مشينا متثاقلين مهمومين بين بيوت البلد المدمّرة، على سماع شهادة ابن البلد الذي قال من ضمن ما قاله: "يوم ما سقطت البلد، واحنا على الجبال قبال البلد، صاروا يفجّروا بالبيوت. أوّل إشي هدموه كان الجامع". عندها تذكرت بيطون.                   

زوخروت (ذاكرات) في الشبكات الإجتماعية