جورجيت جرجورة - جريس (ام نبيل)
01/11/2004
عائلة جورجيت جرجورة جريس - سنوات ال -60

ولدت في طبريا واتيت الى حيفا سنه 1938 بعد ما عشت المعارك بطبريا, اثناء الحرب كان عمري حوالي 16 سنه. اذكر انه في ال 1948 سمعنا ان الانجليز سوف يغادرون البلاد وان اليهود سوف تستلم البلاد من الانجليز.
لا اذكر بالضبط كيف بدات القصه والاحداث والحرب, بس كنا نسمع ان المندوب السامي اتى على حيفا وقرر ان يقسم فلسطين بين العرب واليهود, الزعماء العرب رفضوا مقابلته, واليهود اخذوه لصفهم وجعلوه يرى المناطق التي يريدون امتلاكها, بالنهايه العرب رفضوا قرار التقسيم وهكذا بدات الحرب.
بدات المعارك بالقرى الصغيره حيث تغلب عليها اليهود, القرى اللتي ناضلت كانوا يدمرونها والقرى اللتي سلمت نفسها بقيت كما هي.
بحيفا اليهود سكنوا معظمهم بالكرمل والهادار والعرب سكنوا بالبلده القديمه بشوارع مثل يافا, اللنبي, ستانتون, الملوك, هرتسل, عباس, بات جاليم, وادي النسناس, وادي الجمال والخ… كانت البلد القديمه قريبه اكثر على البحر. بس طبعًا كان في حارات مختلطه بين العرب واليهود وكانت العلاقات جيده بين الطرفين, جارنا مثلاً كان يهودي وكان من اعز اصدقاء العائله , ساعدنا بالحرب وكان يخبيء الشباب العرب عنده بالبيت.

كان في عائلات غنيه التي سمعت انه الانجليز بدهن يغادروا البلاد وان اليهود راح يحتلوها, ولما شعروا بتهديد على حياتهم سافروا قبل الحرب على لبنان والاردن وسوريا ومصر. اما العائلات الفقيره, اجبروهم الانجليز واليهود ان يسافروا بالشاحنات والسفن على لبنان وكانوا يسهلوا لهم الطريق, ووعدوهم ان يعودوا عندما تهدا الاوضاع, وطبعا هذا الشيء ما صار .
عائلتي ضلت بالبيت حتى اخر يوم من سقوط حيفا, وكنا البيت الوحيد بالحي الذي اصحابه ساكنين فيه, عائلتي رفضت انه تترك حيفا, كان بيتنا يقع بشارع اللنبي, وكنا نسمع القصف والرصاص ونرى الحرائق والقتلى كل يوم  بالشوارع. وبجانب البيت كان ملجا وكنا نختبيء فيه لعده ساعات.
بعد شهرين من بدء الاحداث, سقطت حيفا… قررنا ان نترك البيت ونذهب الى الناصره عند اقارب لنا, الناصره وقتها سلمت وما قاومت ولم تحدث فيها معارك.
خرجنا من البيت بدون ملابس واثاث وبدون اي شي, لانهم اخبرونا انه خلال اسبوعين راح نرجع لما تهدا الاوضاع. بعد اسبوعين سافرنا انا وزوجه عمي على حيفا بعد ما حصلنا على تصريح من اليهود لانه كان التجول ممنوع, رحنا لحتى نجيب اغراض وملابس من البيت, بس البيت كان مهبط.
زوجه عمي  كانت ساكنه بالكنيسه قبل ما تتهجر على الناصره, رحنا على الكنيسه عشان نجيب اغراض وملابس من هناك, وبعد ما حملنا شويه اغراض ركبنا بالشاحنه راجعين على الناصره, وخلال الطريق مرينا بشوارع حيفا, كانت الشوارع فارغه من الناس, والبيوت والدكاكين كلها مفتوحه, وكان بس جيش الهاغاناه المسلح بتجول بالشوارع.
بعد ما اقيمت حكومه اسرائيل وتركزت رجعوا بعض العائلات العربيه التي بقيت بالبلاد بس احنا ما رجعنا لانه بيتنا انهد وبقينا بالناصره.

بتذكر لما جئت على حيفا بعد اسبوعين من سقوطها, التقيت بصديق وحكالي انه هو ومجموعه شباب كانوا من المقاومين والفدائيه ايام المعركه, وانه مقرهم كان بشارع الملوك, خبرني انه الشباب ناضلوا لاخر دقيقه بس ما نجحوا يقاوموا اكثر من هيك.
بحيفا كتير ناس قتلوا وتهجروا, احنا عنا كتير اقارب بلبنان والاردن وسوريا, بس اغلب الفلسطينيه بحيفا تهجروا على لبنان.
بالناصره عشنا فتره صعبه كتير, ما كان عنا بيت وقضينا فتره عند اقاربنا حتى استأجرنا بيت واثثناه على مراحل, كنت ابكي كثير لما اتذكر الاحداث وكيف تركنا حيفا وعشنا فتره صعبه, بس والدي كان يعزّيني ويقول لي "ما تحزني,  راح نرجع على حيفا !!!".



ג'רג'יט ג'רג'ורה-ג'רייס יחד עם בעלה עווד - עכו



פליטים פלסטינים על ספינות בריטיות עוזבים את חיפה לכיוון עכו



פליטים פלסטינים אוספים את חפציהם לקראת העליה על הספינה הבריטית



חייל בריטי מדווח מהגג של אחד מבתי המלון הערביים בחיפה



פליטים פלסטינים על ספינות בריטיות עוזבים את חיפה לכיוון עכו



כוחות מיוחדים של ההגנה צועדים ברחובות חיפה



כוחות ההנגנה מסתובבים בכיכר אלח'מרה ההרוס

أجرت المقابله: رنين جريس
مكان اللقاء: كفرياسيف


زوخروت (ذاكرات) في الشبكات الإجتماعية