النبي روبين في يافا: من موسم ديني إلى مصيف
بقلم: محمود يزبك \ مجلة الدراسات الفلسطينية
2014
مقام النبي روبين والمسجد الذي أقيم إلى جانبه

تتحدث هذه الدراسة عن تاريخ الموسم  السنوي في مقام النبي روبين الذي يقع على بعد 14 كيلومتراً جنوبي يافا، من أواخر القرن الثالث عشر إلى دمار فلسطين سنة 1948 والنكبة الفلسطينية. ويكشف السياق التاريخي إلغاء متدرجًا للطابع المقدس، إذ تراجعت بالتدريج طبيعة الموسم الدينية الواضحة، وطغى الطابع العلماني مع مرور الوقت، بينما حّولت الحشود المتزايدة المقام إلى  مصيف بكل معنى الكلمة. ولا تشّكل مدينة الخيم "الموقّتة" في مقام النبي روبين، والتيُ ينَظرإليها على أنها فكرة ترحالية بين الواقع والخيال، أو "هيتروتوبيا " بتعبير فوكو، واحداً من عوارض أو مفاعيل ا داثة التي ظهرت شيئًا فشيئًا في فلسطين، مع ما مارسته من تأثير في مدينة يافا الفلسطينية فحسب، بل إنها تصبح ذاتها مكوّناً من مكوّنات تلك الحداثة أيضاً.

لتحميل المقال الكامل اضغط\ي هنا

زوخروت (ذاكرات) في الشبكات الإجتماعية