ابراهيم احمد سليمان قطيفان زيد
كان في انفجارات ومعارك على اطراف البلد. اجوا ناس معهم سلاح، كانوا يطلعوا جبل عالي بعيد ويطخوا ع اليهود، لكن ما يعملوا اشي. احنا طلعنا لما شفنا أهل دير طريف والطيرة وقوله والعباسية وسلمة طالعين، احنا طلعنا. البلاد هاي طلعت مع بعض.
04/03/2017
ابراهيم احمد سليمان قطيفان زيد

بيت نبالا تقع الى الشرق من اللد. مطار اللد جزء منه في ارض بيت نبالا. من القرى اللي حوالينا كانت بدرس اللي لا زالت في الضفة وبلد اسمها الحديثة، بعدين دير طريف أقرب اشي النا. من ناحية المدن كان في حوالينا اللد والرملة، والمدن الأبعد يافا وحيفا. لكن اللد والرملة اقرب شيء.

البلد كانت مبنية على تلة والمقبرة من جهة الغرب. بير البلد كان اله قصة. بما انه البلد كانت كبيرة تركيا حفرت البير. وحطّوا له حجار وسلّم وصاروا يجيبوا ناس بالإيجار ينزلوا 50 متر حتى يطلعوا الميّ. بزمن الانجليز والدي راح للقائمقام باللد وقال له هذا تعب للناس، وما بكفّي والبلد كبيرة، وأنا بدي أجيب موتور. القائمقام قال له جيب موتور بس ما تطلب منا اشي. أبوي جاب موتور وبنى للبير بركة وحطّ حنفيّات حتى النسوان تقدر تعبي ميّ. الناس صارت تشرب وتدفع مبلغ بسيط على الحيوانات. هذا كان زمن الانجليز. بعدها أبوي حط بابور طحين على نفس الموتور. بعد ما اشتغل بابور الطحين سنة، أهل البلد احتجوا، وقالوا عم بصير فئران. فقام أبوي ونقل الموتور لداخل البلد وظلّ البير. لما طلعنا من البلد بال 48 كان فيها البير وبابور الطحين ومعصرة زيت ومدرسة للبنين ومدرسة بنات جنب مدرسة البنين بس ما كملوها.

البيت
البيت اللي انولدت فيه كان حوالي 140 متر وله بس أربع زوايا وعقده واحدة. أخوي عمل له شباك. كنا نفرش الفرشة ع الشباك. الحيط حوالي نصف متر. لما كانوا يعقدوا البيوت، كل البلد تتجمع وبعد ما يعملوا الطوبار تصير أهل البلد تساعد وتنقل الحجار. الاغنياء كانوا يزيدوا شوية زيت زيتون مع المي في الجبلة. لأنه البيت عالي. كان في مصطبة بالنص. الحيوانات والدواب تحت، والناس يناموا فوق، وكان محل عالي اسمه الراوية يحطوا فيه الزيت بالجرّات، وفي الخوابي كانوا يخزنوا القمح والطحين. الخوابي كانت جوّا البيت. بيتنا كان عالي، يعني بدخل الجمل بالراحة. موقع بيتنا كان بالجزء الشمالي الغربي من البلد. بيتنا كان مميز باتساعه، وكان في حوالي 10 بيوت بالبلد مثله. باقي البيوت كانت أكثر بسيطة. اللي حالته منيحه كان يبني مع باطون وحديد.

التعليم

مدرسة البلد كانت أربع غرف. في الصف الرابع كان 12 طالب، متذكرهم كلهم. بالمدرسة كلها كان حوالي 50-60 طالب. كل سنة كانوا يزيدوا. بس ما كانوا يكملوا تعليمهم بعدين. البنات كانت أحيانا تيجي تتعلم مع الاولاد، بس عدد قليل ييجوا. مرات كان يجي شيخ ويقعد ومعه عصاه طويلة ويعلّم. هذا اسمه الكتاتيب وكان بالإضافة للمدرسة.

مدير المدرسة كان اسمه الشيخ عبد الله يعقوب من بدرس، هو وجماعته كانوا متعلمين وكان يعلّم عنا. بعد ال 48 أجا علّم هون بالبيرة ع زمن الاردن. كان عندنا استاذ اسمه أحمد سليمان وكمان مدرّس من اللد من دار أبو طوق. وواحد من غزة وواحد من دار زقوط من اسدود.

أنا تعلمت بالخليل وبمدرسة الخضوري، كنت اروح وآجي، وكنا نروح على الرملة ونركب بالباص، ونروح على القدس ومن القدس على الخليل. دراستي الابتدائية كانت في بيت نبالا لحد الصف الرابع. مبنى المدرسة بعده موجود لليوم. أنا دخلت على المدرسة سنة 1935، وكانوا يبنوا مدرسة للبنات وما كملوها. بعد الصف الرابع كمّلت دراستي باللد، ولأنه ما كان في معلم إنجليزي في بيت نبالا، اضطريت أعيد الصف الرابع مرة ثانية. هاي كانت ضارّة نافعة بالنسبة إلي. لأني لما عدت الصف الرابع صرت أقوى فصرت آخذ دائما امتياز. هذا كان بمدرسة اللد الثانوية، كانت قريبه ع المقبرة. بالصف الخامس كنا نتعلم كيمياء وأحياء وجبر. وكان في منزل ننام فيه باللد وبالسنة ندفع 10 جنيهات. أبوي توفى وأنا بالصف الخامس، وكان لي أخ أكبر منّي اصرّ إنه أكمل تعليمي، لأنه شعر بمسؤولية، كوْن أبوي كان حابب إني أكمّل تعليمي. بعد ما أنهيت الصف السابع، فكرنا بالبداية إذا أتعلم باللد أو يافا لكن لأنه ما كان هناك منزل للمبيت، قررنا اني اروح اتعلم بالخليل. لما خلصت صف رابع ببيت نبالا، أبوي اشترى بسكليت وجاب واحد علمني أربع خمس أيام عليه، وقال لي: بتركب البسكليت وبتروح ع اللد، واذا بنشر البسكليت حلّ مشكلتك بإيدك. تعلمت بالخليل لحد أول ثانوي أو ثاني ثانوي، بعد السابع. بعد ذلك رحت على مدرسة خضوري وكملت دبلوم ثلاث سنوات، يعني زيادة سنة على التوجيهي. مدرسة الخضوري قديمة وما بذكر وينتا اقيمت. موجودة جنب طولكرم، كانوا بالبداية يدرسوا فيها سنتين فقط، وبعدين رفعوها لثلاث. كانوا يجيبوا لنا معلمين من مصر. خضوري هو اسم شخص يهودي بنى مدرسة خضوري في الشمال لليهود وبنى النا كمان مدرسة. أنا تخرجت منها سنة 1948. كنّا لازم نتخرج بشهر 6 لكن خرّجونا بشهر 4 لأنه صارت أحداث. كانوا ييجوا عليها من غزه ومن صفد، وما كنا ندفع رسوم، كلّه على حساب الحكومة.  كان راتبي أعلى من راتب اللي حاملين التوجيهي. أنا كنت آخذ 12دينار بالشهر واللي معهم توجيهي 10دنانير.

المسجد
كان في البلد مسجد ومقبرة، وكانت مضافة للبلد كلها، ولما ييجي واحد غريب ينام فيها. موقعها كان بنص البلد. المسجد كان له مئذنة وفي الداخل في قبة مكتوب عليها الشيخ عبد القادر العقاب. هذا كان وليّ من الأولياء مدفون هناك، وكان مقامه جوّا الجامع. مبنى الجامع كان من حجر.

الإنجليز
الانجليز أخذوا قسم من أرضنا وعملوا فيها معسكر وصاروا يشغلوا قسم من أهل البلد. المعسكر أقيم حوالي سنة 1940. كانوا يشتغلوا عندهم بالحدادة والنجارة. الإنجليز لانهم كانوا محتلين كمان افريقيا كانوا يجيبوا معهم للكامب (المعسكر) ناس من السنيجال يشتغلوا معهم، وكان منهم مسلمين، وبالأعياد كانوا ييجوا عنّا ونعايد على بعض.

كان بالبلد عدّه مخاتير. احنا حمولتنا كان مختارها الحاج محمود حسين، وحمولة دار صافي كان مختارها مصطفى حسين، وكان في مختار اسمه حسين خليل. كانت المخاتير تتشاور مع بعضها والمختار كان يوخذ ٣ جنيهات بالشهر. عنّا كمان كان مجلس قروي. لما الإنجليز كانوا بدهن يهدموا بيت، كانوا ييجو كبسيّات بالليل يحطوا إشارة على البيت. بعد ما يروحوا ييجو ناس من عنا ويقيموا الإشارة ويحطوها على بيت ثاني مش مستعمل. الانجليز لما كانوا يشكوا ببيت إله علاقة بالثوار، كانوا يقولوا انه هذا البيت تابع للثوار يهدموه. الثوار كانوا ملزمين يلبسوا حطّه وعقال عشان يبينوا سكان عاديين. لما كانوا ييجوا على البلد الناس كانت تحترمهم وتدير بالها عليهم. الحكي عن فترة الأربعينات. من بيت نبالا كثير شاركوا مع الثوار. لما سقطت البلد كان فيها 60 مسلح اللي شاركوا بمعارك.

الزراعة
أهل البلد كانوا فلاحين وكانوا يزرعوا القمح والشعير والسمسم والذرة البيضا والزيتون. زيتون بلدنا كان مشهور، الزيتون النبالي هو على اسم بيت نبالا. بالبلد كان في ثلاث بيارات، بيارة النا احنا، وبيارة لدار حسن علي، وبيارة لدار نخلة. أنا بالعطلة كنت اساعد اهلي بالزراعة. وكنا ننقل المحصول على عربايات، عرباية يسوقها زوج خيل، وفي ناس تناقل ع الجمل. ببيت نبالا ما كان في سيارات لكن كان في باص ييجي ع بيت نبالا وينقل الناس على اللد. الباص يمكن لناس من اللد.

عادات
بالأعراس كان العريس يركب على الفرس ويدور بالبلد، وكل دار يمرّ عنا كانوا يجيبوا قمباز ويحطوه قدامه كهدية. ولما يكون هو شخص معروف تصير الهدايا أكثر. بعدين ما في ثلاجات بالبلد، فكانوا يشتروا الكازوز ويحطوه بالبير بدلو. بعدين ينزلوا الناس لجهة المدرسة، النسوان تكون ورا العريس والزلام قدام، ويغنّوا، وبعدين يروحوا على الساحة ويقعدوا ثلاث أيام يعملوا سحجه ويوكلوا. بعض العرسان كانوا يطاردوا على الخيل.

بالأعياد واحنا صغار كانت النسوان تعطينا بيض ملوّن بعد ما يصبغوه بقشر البصل. هاي كانت بكل الأعياد. مرّات كانوا يجيبوا صندوق العجب والحكواتي.

بالبلد ما كان في حلويات، بس كان فيه حلويات لما كنا نروح على النبي صالح بالرملة. كنا نروح كتير على موسم النبي صالح. وكانوا يعملوا هناك خطابات. مرة أخوي شاف الناس واقفه فراح عندهم، وشاف ناس عم تخطب وسمع واحد يقول: والان الكلمة للقرويّين، تفضل. اخوي تفاجأ ولكنه خطب فيهم، وقال: من لا أرض له، لا وطن له ومن لا وطن له فهو من الفاشلين. هاي بسنوات الاربعين.

اليهود قبل النكبة
كان بالمنطقة قبل النكبة مستعمرة اسمها بن شِمِن بين الحديثة وبين اللد. والعلاقة مع اليهود كانت متاحة وما في مشاكل، لكن ما كنا نزورهم ونروح عندهم. كان في شخص من دار الحسيني يشتغل بالمساحة. لما كانت اليهود بدها تشتري أرض كان يحكي للناس عشان تخرب البيعة. في منطقه بقبية اسمها البيرة، كانوا بدهن يبيعوها لليهود، أجوا جماعتنا من بيت نبالا وقالوا لهم اذا بتبيعوا راح نمنعكم تروحوا على اللد. وما باعوا.

النكبة
في يوم اجوا شباب صغار وقالوا للختيارية انه الانجليز بدهن يبيعوا بضاعة من كامب الانجليز لانهم انسحبوا منه. الانجليز طلعوا قبلنا بحوالي 6 أشهر. الناس صارت توخذ من الكامب حديد وخشب وهيك امور. حطّوا شخص مسؤول من بيت نبالا اسمه يوسف، كان يبيع ويجمع الفلوس. بعدين كان يوخذ المصاري ويوزعها على الأهالي. يومها اجوا شباب وقالو له: بدل ما انت توزّع مصاري، خلينا نعمل خندق ونجيب شيك (سياج) وندافع عن البلد. لكن أهل البلد ما رضيوا. هذا كان مباشرة بعد ما انسحبوا الإنجليز. لما كانت تمرّ قافلة يهود كان الإنجليز يحطوا مصفحتين قدامها ومصفحتين وراها. مرّة اهل البلد اللي عندهم سلاح لبدوا على جنب الطريق وصاروا يطخّوا على المصفحات، بدل ما يطخوا على القافلة كانوا يطخوا ع المصفحة وهذا ما بيئذي، ويومها حوالي 10-12 واحد استشهدوا من البلد. من الطرف الثاني ما انقتل حدا.

كانت أخبار فلسطين نقراها بالجرايد. كان في جريدة بتعريفة، اسمها جريدة فلسطين كانت تصدر بيافا.

بآخر أيامنا بالبلد، احنا ما شفنا ولا اشي، لكن شفنا أهل دير طريف انسحبوا وأجوا على بلدنا، وظلّهم طالعين على بدرس. احنا طلعنا معهم.

كان في انفجارات ومعارك على اطراف البلد. اجوا ناس معهم سلاح، كانوا يطلعوا جبل عالي بعيد ويطخوا ع اليهود، لكن ما يعملوا اشي. احنا طلعنا لما شفنا أهل دير طريف والطيرة وقوله والعباسية وسلمة طالعين، احنا طلعنا. البلاد هاي طلعت مع بعض. اللي عنده دابّة يركب واللي ما عنده يمشي. أنا طلعت مع عمي. احنا كان معنا بندقيات على كتفنا وبالطريق تعبنا. وصلنا بدرس مشي، أهلي كانوا صاروا طالعين قبلنا على بدرس. البندقية اخذها واحد مصري وما رجعها.

بعد فترة تجمعت الناس وقالت بدنا نرجع ع البلد، لكن كانوا خايفين من اليهود، وما رجعوا. كانت الناس تتسلل وتجيب زيت وسمسم وهيك أمور. مرّة كان القمر قوي فراحوا ابن خالي وابن عمي وجابوا الراديو من البلد. كان عنا راديو، إله بطارية على جنب. والإنجليز ... اللي كان عنده راديو كانوا يعطوه صندوق خشب، وبس تيجي فيه محطة مصر وفلسطين. اليهود اعتقلوا ناس من بلدنا اللي كانت تحاول ترجع. حوالي ٦٠ شخص اخذوهم للأسر بالمعسكر بصرفند. صرفند كانت بعيدة. كنا نبعث لهم مكاتيب مع الصليب الأحمر وافرجوا عنهم بعدها.

كان ختيارية ظلوا بالبلد، وما طلعوا. في واحد اسمه احمد سالم أخذ حماته ودشّر امّه. وفي واحد بقيت امّه بالبلد وبعث حدا يجيبها بالليل. وصار ينادي بالليل "يا صبحة، يا صبحة"، والّا واحدة بتردّ عليه بصوت عالي: احنا ثلاثة اسمنا صبحه بالبلد، اي صبحة بدك؟ قال أنا بدي صبحة الصالح. أخذها وركّبها على الحمارة وطال الحطّة ولفّ اجرين الختيارة وجابوها. باقي الختيارية بقوا عشان ما حدا أخذهم. وبعدين أخذوهم اليهود وحطوهم بملجأ باللد حتى ماتوا. واحدة من اللي رجعوا حكتلنا انه اليهود أخذوهم.

ورغم اللجوء
بعد حوالي شهر من ما طلعنا من البلد صاروا يهدموا. والناس ظلّت تتسلل حوالي 5-6 اشهر.  وبعدها بطلّوا. أنا وأهلي بعد ما طلعنا قعدنا ببدرس وسكنّا بدير عمّار عند أقارب. بيتهم كان ضيّق فبنينا سقيفة برّة. بعدها رحت أنا على السعودية سنة 1953. قبل ما طلعت على السعودية كنت معلم مدرسة بعمواس من 1949 حتى 1953. بعد عمواس قدمت طلب للسعودية وعملوا لي امتحان بالقدس، انجليزي ورياضيات. سافرنا حوالي خمسة، واشتغلت هناك كاتب بشركة الأرامكو الأمريكية - السعودية. راتبي وقتها كان قليل وطلبت إني أصير معلّم مدرسة لأنه الأجرة اكثر، وبعمل ساعات زيادة. دورّت على شغل واشتغلت معلّم براس تنورة، وبالشهر وصل معاشي 1000 ريال. كنا نوخذ الريالات بكيس آخر الشهر. بهذاك الوقت صار حادث بالدمّام وانقتلوا خمس فلسطينية. أهلي سمعوا بالراديو عن الحادث، وأخوي راح على مطار قلنديا، ولما نزلت التوابيت صار يقرأ أسماء الموتى حتى يشوف إذا اسمي معهم او لا. مطار قلنديا ظلّه يشتغل لحد سنة 1967. سنة 1958 رجعت على البلاد وحصلت على بعثة لامريكا ودرست بالجامعة هناك. بعدها رجعت على عمان ومنها على رام الله. تزوجت سنة 1952 وكل هاي التنقلات كنت لحالي، وزوجتي تدير بالها على الأولاد. لما صار احتلال ال 67 أنا كنت مدرّس بس ساكن بحيفا. أنا لفيت بالبلاد وعلّمت بكثير مدارس. وبرام الله صرت نائب مدير التربية والتعليم وتقدمت بشغلي وصرت مدير الدائرة.

بعد النكبة زرت البلد كم مرّه، وتعرفت على قبر أبوي وعمي.

--------------------

ابراهيم احمد سليمان قطيفان زيد
تاريخ الميلاد: 17.4.1928
مكان الولادة: بيت نبالا
أجريت المقابلة في مكان إقامتة الحالي في رام الله
تاريخ المقابلة 4 آذار 2017
أجرى المقابلة: عمر الغباري ورنين جريس

 

زوخروت (ذاكرات) في الشبكات الإجتماعية