أبو فايق
10/2014
أبو فايق– أكبر معمّر من لاجئي صرعة. عمره يقترب من 95 عامًا

"ولدت في صرعة. كان عمري 30 سنة تقريبًا لما طلعنا من البلد. أنا خدمت بالجيش الانجليزي. أما كل أهلي كانوا مزارعين فلاحين. ما كان في مجالات عمل. حياة الفلاحين كانت بسيطة وهادية. لكن كل شيء متوفر.  كل أكلنا من الأرض. خضرة، قمح، شعير، عنب، كله من الأرض. كنا مبسوطين. كان بالبلد ثلاث حمايل متفقة مع بعضها. لكل حمولة مختار. علي حسين زهران والحاج رضوان من السجديّة ومن دار أبو لطيفة عبد الله محمود. أنا عارفهم منيح. لكن كان ناقصنا عِلم. ما كان ببلدنا ناس متعلمين. ما حدا كان يعلمنا أمر الدين.

أنا زرت البلد بعد ما طلعنا من البلاد بسنتين ثلاث. دخلت ع البلد مع كمان شخصين. وصلت دار عبد الله محمود، كانت ما زالت موجودة. وكان جنبها نواطير من صوريف، قالوا إحنا ضامنين هذا الزيتون من اليهود ومنعونا نلقّط من زيتون عبد الله محمود. رحت على زيتوناتنا فقالوا هذول كمان إحنا ضامنينهن ومنعونا. غافلناهم ولقطنا وأخذنا زيتون معنا".             

زوخروت (ذاكرات) في الشبكات الإجتماعية