لجنة الحقيقة حول مسؤولية المجتمع الإسرائيليّ عن أحداث 1948-1960 في جنوبيّ البلاد

تسود منظمات المجتمع المدنيّ الإسرائيليّ حالة من الإحباط الكبير في أعقاب المسيرات السلمية الفاشلة والإساءة المستمرّة والخطيرة إلى حقوق الإنسان، كما يتزايد الشعور بأنّه يجب اللجوء إلى استخدام آليّات جديدة من أجل التأثير في إنهاء الصراع. تعمل "زوخروت- ذاكرات" – منذ أكثر من عقد من الزمان – لهدف توعية المجتمع اليهوديّ في إسرائيل إزاء النكبة المستمرّة، ولذلك بدأت بتبنّي واستعمال آليّات من مجال العدالة الانتقاليّة لهدف فتح ملفّات النكبة المتكتَّم عليها وبطرق جديدة، وتشجيع هذا الجمهور على تحمّل مسؤوليّته عنها. لقد نشأ مشروع لجنة الحقيقة من داخل هذا الإطار الفكريّ.

إنّ منظومات العدالة الانتقاليّة تلبّي حاجة المجتمعات والدول المتنازعة إلى مواجهة الانتهاكات المنهجية والظلم البُنيويّ من أجل التوصّل إلى مصالحة. المجتمعات المتنازعة، المسيئة والمُساء إليها، طوّرت مجموعة من القنوات الجديدة لمعالجة الاحتياجات التي تشكّلت نتيجة للنزاع المستمرّ. وحتى الآن كانت الآليّات التي تبلورت من عالم المعرفة بالعدالة الانتقاليّة قد استُخدمت، أساسًا، لمرافقة ومعالجة مجتمعات وجاليات في مراحل الانتقال السياسيّ، كما من نظام حكم دكتاتوريّ إلى نظام حكم ديمقراطيّ، أو من نظام فصل عنصريّ – كحالة جنوب إفريقيا – إلى نظام حكم ديمقراطيّ يقوم على المساواة. في العادة، تمّ استعمال هذه الآليّات بعد انتهاء نزاع عنيف باتفاقية سلام، كما في دول يوغوسلاﭬـيا السابقة، أو في حالة هُدنة، كما في قبرص أو إيرلندا الشمالية.

إنّ الكثير من النشيطات والنشطاء في أنحاء العالم قدّموا مثالًا، مرّة تلو الأخرى، على أنّ إخراس الماضي وتجاهله لا يمكّنان من تسوية النزاع والتوصّل إلى مصالحة حقيقية. وبناء عليه، وحتى في حالات نزاع مستعصٍ، لا تُرى له تسوية في الأفق القريب، نشأت في العالم عدّة مبادرات من منظمات المجتمع المدنيّ، أو منظمات عمّاليّة، أو منظمات دينية – اجتماعية، وكانت شبيهة بمنظومات رسميّة-مؤسسيّة للعدالة الانتقاليّة. تعمل هذه المبادرات بدون دعم حكوميّ، لهدف تسوية النزاع ووقف العنف.

لجنة الحقيقة من تأسيس "زوخروت - ذاكرات" تنضمّ إلى هذه المبادرات الجارية منذ 40 عامًا. وإنّ ما يميّز هذه المبادرة، وهي الأولى من نوعها في إسرائيل/فِلَسطين، كامن – كما جاء – في كونها تعمل في وضع من الصراع المتواصل والمستعصي، على خلفية تنكّر النظام الحاكم لمسؤوليّته عن أحداث النكبة التي بدأت عام 1948 والمستمرّة اليوم، أيضًا. لجنة الحقيقة لكشف مسؤولية المجتمع الإسرائيليّ عن أحداث 1948-1960 في الجنوب بدأت عملها في نهاية تشرين الأوّل/أكتوبر 2014، بعد سنتين من البحث الشامل والعمل المكثّف لكثير من المتطوّعين. تضمّ اللجنة 7 أعضاء، فِلَسطينيّون وفِلَسطينيّات منهم فِلَسطينيّون/ات بدو، ويهود إسرائيليّون وإسرائيليّات، نشطاء ونشيطات في المجتمع المدنيّ والأكاديميّ: هدى أبو عبيّد، المحامي شحدة بن بري، وسيم بيرومي، الـﭙـروفسورأﭬـنر بن عاموس، د. منير نسيبة، د. نورة ريش، ود. إرئلّه شدمي.

تعمل اللجنة للكشف عن أحداث النكبة في الجنوب في تلك السنوات، التي تُلقي بظلالها، أيضًا، على النكبة المستمرّة منذ ذلك الحين لدى السكان الفِلَسطينيين – وخاصة البدو منهم. يؤتى أمام اللجنة بشهادات للاجئين ومُهجّرين فِلَسطينيين، وكذلك ليهود سكنوا في الجنوب أو قاتلوا وشاركوا في أعمال الاقتلاع والتهجير هناك. هذا وتطّلع اللجنة، أيضًا، على موادّ أرشيفية ذات صلة. كما تتناول اللجنة أبحاثًا قائمة وتوصيات سابقة طرحت خطوات للتصحيح، وفي نيّتها أن تسلّط الضوء على ما هو ناقص في تلك التوصيات المتعلقة بالجنوب في إطار تقريرها. إنّ التقرير الذي تقوم اللجنة على إعداده مكرّس لقضيّة المسؤولية من جانب الجمهور اليهوديّ في إسرائيل عن مظالم الماضي في الجنوب، من خلال التطرّق إلى النكبة المستمرّة اليوم، أيضًا – وتصحيحها.

في اليوم العالميّ لحقوق الإنسان، الـ 10 من كانون الأوّل 2014، أقامت اللجنة نقاشًا مفتوحًا في بئر السبع أمام الجمهور الواسع شارك فيه أكثر من 200 رجل وامرأة، طلاّب ثانوية، وشباب في الأطر التحضيرية قبل الجامعية، قدموا من جميع أنحاء البلاد والعالم.وقد شهد في هذا اليوم أمامها 7 شهود: بدو – فِلَسطينيّون من مهجّري 1948، يهود قاتلوا في العام 1948، وشهود خبراء. في الإمكان مشاهدة الشهادات بالعربية، العبرية، والإنـﭽـليزية، في الروابط التالية.

يتميّز هذا الحدث بمباشرة اللجنة أعمالها بينما الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني ما زال في ذروته، ورغم ذلك تصبو اللجنة إلى كشف المعلومات المخرسة وإلى حثّ المجتمع اليهودي في دولة إسرائيل على تحمّل المسؤولية على أحداث النكبة في جنوبيّ البلاد. 
ما زالت لجنة الحقيقة تواصل اجتماعاتها واستماعها إلى شهادات حول الأحداث التي وقعت بين 1948 - 1960. وعليه، فإنّنا ندعو كل فلسطينيّ/ية ويهوديّ/ية راغب/ة بالإدلاء بشهادة حول الموضوع أن يكتب مشكورًا إلى السيدة جسيكا نيفو عبر العنوان: Jessica@zochrot.org  أو الاتصال إلى مكتب زوخروت 036953155.
 

مقالات ذات صلة :

عرض 1-1 من 1.

تقارير ذات صلة :

فيديوهات ذات صله :

شهادات ذات صله :

عرض 1-5 من 5.
بئر السبع
10/12/2014
بئر السبع
10/12/2014
برير
10/12/2014

أحداث ذات صله :

كتب ذات صله :

عرض 1-1 من 1.
بقلم: إيال ڤايتسمان
2016

وحدات تعليميّة ذات صله :

زوخروت (ذاكرات) في الشبكات الإجتماعية