ممتلكات غائبة
يصبو مشروع "ممتلكات غائبة" إلى إيجاد الممتلكات التي بقيت في منازل الفلسطينيين الذين هُجّروا أو أُجبروا على مغادرة بيوتهم قسًرا، وحُظرت عودتهم منذ عام 1948
من: 08/10/2017 - الى: 08/12/2017

كانت هناك فوق المائدة أرغفة وقهوة، ورأيتُ على أرضية المنزل فردة حذاء صغيرة، يبدو أنهم لم يتمكّنوا من إلباسها لطفلتهم لضيق الوقت قبل فرارهم. كان هناك أيضًا طقم أوانٍ خزفية، حليّ وفساتين، غسّالة آلية وكتب.

(شهادة حاڤه كيلر، مقاتلة، 1948)

أبقت أحداث النكبة خلفها كثيرًا من المدن والقرى والبيوت الخالية من سكّانها، لكن المليئة بالممتلكات والأغراض. بالرغم من تهجير السكان ومحاولة محو معالمهم من المشهد الطبيعي للبلاد، لا تزال آثار الحضارة الفلسطينية حاضرة في المدن والقرى المهجّرة. البعض منها متواجد في منازل الإسرائيليين اليهود- كتذكارات من أيام مضت، وتشهد، عن قصد أو غير قصد، على أنّ الأرض التي تم الاستيلاء عليها بالقوة لم تكن خالية، لا من سكان ولا من حضارة.

يصبو مشروع "ممتلكات غائبة" إلى إيجاد الممتلكات التي بقيت في منازل الفلسطينيين الذين هُجّروا أو أُجبروا على مغادرة بيوتهم قسًرا، وحُظرت عودتهم منذ عام 1948، وقد تم الاستيلاء على هذه الممتلكات من قِبل الجنود أو السكّان اليهود، بشكل "ممنهج" أو لتحقيق مكسب شخصي.

إذا كان بحوزتكم/ن، أو بحوزة أفراد عائلاتكم/ن أو أصدقائكم/ن ممتلكات فلسطينية تعود إلى فترة الحرب أو بعدها، يرجى الاتصال بنا. فنحن نسعى لسماع قصص هذه الأغراض من مالكيها الحاليين، والاطلاع على معناها بالنسبة لهم، والاستماع إلى مختلف الأفكار والتخبطات: ما الذي يجب فعله بهذه الممتلكات؟ هل تسليمها لجهة ما ؟ أم البحث عن طريقة لتصحيح الأمر؟

في شهادات المقاتلين اليهود الذين شاركوا في حرب 1948، تكرّر الوصف المفصّل للحظة التي تلت التهجير، حينما دخل المقاتل إلى الحيز الخاص للعائلة، الحيز المُفعم بالحياة والخالي من سكّانه في آنٍ واحدٍ، وانكشفت أمامه المحتويات المادية لتلك المنازل. يستعرض العديد من المقاتلين الغنائم ("التذكارات") المتبقية لديهم حتى يومنا هذا، والعبء العاطفيّ الذي تشكّله هذه الأغراض بالنسبة لهم.

ممتلكات غائبة هو مبادرة لياعل پلات، فنانة وأمينة معارض وباحثة في مجال الثقافة، في إطار المشروع النهائي لـدفيئة العدالة ما قبل الانتقالية في جمعية ذاكرات.

للاستفسار والحصول على المزيد من المعلومات  yaelplat@gmail.com

لإرسال صور وقصص الممتلكات والأغراض /أو لإرسال الممتلكات: ص.ب. 51698 تل أبيب-يافا 67212

للاتصال بمركّزة الدفيئة، جسيكا نيـڤو، 03-6953155; للمعنيين بسرد قصصهم حول الحياة والأحداث المرتبطة بعام 1948: jessica@zochrot.org

***

يجب الفحص في جميع مناطق الجليل الأعلى والأسفل، في الكيبوتسات والقرى الزراعية (الموشافيم)-عدد البهائم (الأبقار، الأغنام المتروكة) والممتلكات الأخرى التي "اُخذت" من القرى العربية خلال أيام الاحتلال وفي الفترة التي تلت ذلك، بالإضافة إلى المحاصيل، الأثاث ومختلف الأغراض الأخرى، وتقديم القائمة المفصّلة إلى وزير الدفاع [بن غوريون].

(بن غوريون إلى زلمان مسحاري في 11.11.48، تراث بن غوريون)

مقال جديد (بالعبرية): "كنتُ شاهدًا على عمليات السرقة والنهب التي ارتكبها اليهود"

--------------------------------------------------------------------------------------------------------

دفيئة العدالة ما قبل الانتقالية هي المبادرة الأولى من نوعها في المجتمع المدني في إسرائيل. ترتكز الدفيئة على الخبرة المتراكمة في جمعية ذاكرات في الـ 15 سنة الماضية، وعلى مختلف نماذج العدالة الانتقالية والممارسات الأخرى التي طُوّرت في مختلف أنحاء العالم، وذلك بهدف تدارس واقعنا الحياتي: الصراع المستمر والعقيم، الاحتلال، السرقة ومساعي محو الآثار-أي النكبة المستمرة. للمزيد من التفاصيل http://www.zochrot.org/he/event/56288

 

زوخروت (ذاكرات) في الشبكات الإجتماعية