ذاكرات بيت نبالا
04/2017
صورة غلاف الكتيب

مقدمة
كان في بيت نبالا رمضان، وكان الناس صائمين حين تم تهجيرهم من قريتهم. كان في اللد رمضان، وكان الناس صائمين حينما تم إعدامهم في مسجد دهمش وفي شوارع المدينة. حتى في تلك الظروف الحالكة لم تتخلّ نعمة، المرآة الفلسطينية البسيطة، عن مسؤولياتها تجاه عائلتها فحرصت أن تكون في جعبتها وجبة إفطار لتطبخها في العراء وتسدّ بها رمق الصائمين الهائمين على وجوههم نحو مصير مجهول. ورغم اللجوء والكارثة لم تنكسر شوكة الأستاذ إبراهيم ونجح في شقّ طريقه نحو الدراسات العليا والعمل الجادّ والمراتب المرموقة. هذان نموذجان من نماذج المواجهة مع مأساة النكبة قدمتهما شخصيتان مهجّرتان من بيت نبالا منذ 1948. انتشلنا فصولًا من ذاكراتهما، كما انتشلا هما الماء من بير البلد قبل النكبة، وصببناها هنا في هذا الكتيّب.

بيت نبالا هي فصل واحد من فصول النكبة الفلسطينية، يتشابه مع الكثير من الفصول ويتميّز عنها في بعض التفاصيل. إن الحياة في بيت نبالا قبل النكبة وُصفت بكلمات لاجئيها كفريدة وذات رونق خاصّ، والطبيعة الخلابة التي تغطي أطلال القرية في أيام الربيع هذه تبدو منقطعة النظير. أشرفت منازلها من قمة الهضبة على سهول مستوية وافرة بالخيرات.

يحكي هذا الكتيب حكاية بيت نبالا ويحمل بين طياته أشواق اللاجئين إلى فردوسهم المفقود، ويعرض خرائط فلسطين قبل النكبة ووصفا للقرية قبل تطهيرها عرقيًّا، وصورًا حديثة من واقع القرية اليوم، ليتحدّى ماكنة المحو الإسرائيلية التي تهدف إلى إلغاء الوجود والهوية الفلسطينيين وإنكار الجريمة والتملص من المسؤولية.  كما يأتي الكتيب بنبذة عن مخيم الجلزون ليساهم في نقل أوضاع اللاجئين الفلسطينيين الممنوعين من العودة إلى ديارهم منذ 69 عامًا وما زالوا يعانون الأمرّين في ظلّ النكبة المستمرة.
صدر "ذاكرات بيت نبالا"  كجزء من نشاط في بيت نبالا المهجرة قامت به جمعية ذاكرات (زوخروت) بالتعاون مع جمعية بيت نبالا - فلسطين، شمل زيارة لمجموعة من لاجئي القرية القاطنين حاليًّا في منطقة رام الله ولا سيما في مخيم الجلزون إلى قريتهم وملامسة ترابها، ونصب لافتات تحمل اسمها لإحيائها من جديد ولو لبضع ساعات.

وسينضم هذا الكتيب إلى سلسلة طويلة من الكتيبات والفعاليات التي تنظمها زوخروت- ذاكرات في المدن والقرى الفلسطينية المدمّرة بهدف توعية الإسرائيليّين بتفاصيل النكبة الفلسطينية، والمناداة بتحمّل الطرف الإسرائيلي المسؤولية عن دوره في تسبيب النكبة، والإدراك بأن الاعتراف بحق العودة للاجئين الفلسطينيين هو أساس لأيّ عملية عدالة وسلام للبلاد وسكانها.

"ذاكرات بيت نبالا" هو الكتيب رقم 63 في سلسلة الكتيّبات التي تصدرها "زوخروت" عن القرى والبلدات المنكوبة في هذه البلاد، وقد صدر قبله كتيّبات عن المواقع التالية: بيت نتّيف، دير أبان، لوبية، صرعة، حدثا، الرويس، ميعار، بلد الشيخ، ياجور، البصّة، طيرة حيفا، صمـّيل الخليل، منشية عكا، معلول، طبرية، عاقر، البروة، خبيزة، كفر سبت، القبو، عيلبون، إقرث، كفر بـِرعِم، منشية يافا، الغبـَيـَات، سبلان، العراقيب، كفر عنان، الدامون، مسكة، السُّميرية، سمسم، الراس الأحمر، عين كارم، عجّور، كويكات، أم برج، خربة اللوز، الشيخ مونـّس، المالحة، العجمي في يافا، عمواس يالو وبيت نوبا، حطّين، الكفرين، الشجرة، ترشيحا، بئر السبع، اجليل، اللجون، سحماتا، الجولان، اسدود والمجدل، خربة جلمة، الرملة، اللد، عكا، حيفا، عين المنسي، الحرم (سيدنا علي)، عين غزال، لفتا ودير ياسين.

زوخروت (ذاكرات)
آذار 2017

زوخروت (ذاكرات) في الشبكات الإجتماعية